أيت طالب يوضح بخصوص اللقاح و يدعو المغاربة للإلتزام بالوقاية


تزامنا مع اقتراب التلقيح تواصل وزير الصحة خالد آيت الطالب، أمس الخميس بالرباط، مع المغاربة و دعاهم إلى الاحترام التام للإجراءات الاحترازية أثناء حملة التلقيح ضد فيروس كورونا المرتقبة في الأيام المقبلة”، مضيفا أن تحقيق التمنيع الجماعي رهين بالوصول إلى تلقيح نسبة 60 في المائة من الساكنة على الأقل

و سترسل الوزير قائلا نحن مقبلون على التلقيح الذي نريده أن يمر في ظروف ملائمة. ويجب الإبقاء على الإجراءات الاحترازية والوقائية وتثمين النتائج المحصل عليها”.

و أوضح أن التلقيح يتمثل في جرعتين “وبين كل جرعة وأخرى مدة زمنية، وبين الجرعة الثانية وتحقيق المناعة مدة زمنية أيضا. لذلك لابد من الإبقاء على الإجراءات الاحترازية”، محذرا من أن أي إصابة تزداد أثناء التلقيح “من شأنها أن تعقد العملية”.


كما طمأن آيت طالب المغاربة بتشديده على أن اللقاحين الصيني والبريطاني اللذين اختارتهما المملكة “تعترف بهما الهيئات المدبرة للأدوية في كلا البلدين”.

و خلص إلى أن “المغرب قام بدوره في العملية من خلال لجنة الخبراء، حيث انكب على دراسة المعطيات العلمية حتى تحظى بالمصادقة تبعا لتوصيات المنظمة العالمية للصحة”.