فدرالية اليسار تتجه نحو الحسم في الاندماج الثلاثي للأحزاب المكونة لها


أعلنت فيدرالية اليسار الديمقراطي في بلاغ لدورة الهيئة التقريرية و التي أطلق عليها اسم دورة الشهيد عمر بنجلون أنه في ما يخص النقطة المتعلقة بعمل الفدرالية ومآل اندماج مكوناتها، ساد نقاش صريح وجدي أكد التشبث الكامل بالمشروع السياسي والتنظيمي للفيدرالية.

كما تم تثمين عمل اللجان المنبثقة عن دورتها الأخيرة، والذي أثمر تقارير هامة حول القضايا الفكرية والسياسية والتنظيمية التي تتعلق بالتحضير لاندماج أحزاب الفيدرالية.


و أضاف ذات البلاغ أن الفدرالية تستحضر مسار العمل الوحدوي لأحزاب، منذ تأسيسها إلى اليوم، حيت تمت مراكمة منجزات سياسية وتنظيمية و تستشعر جسامة التحديات التي تفرضها علينا الأحداث الجارية على صعيد بلدنا وعلى الصعيدين الدولي والإقليمي، وتقدر المهام النضالية المطروحة .


كما أحالت الفدرالية على المجالس الوطنية للأحزاب الثلاثة بعض المقترحات قصد البت فيها بالمصادقة عليها، في صيغتها الأصلية، أو رفضها من بينها عقد المؤتمر الاندماجي في غضون ستة أشهر إلى سنة على أبعد تقدير بعد انتخابات 2021.


و كذا عدم عقد المؤتمرات الوطنية العادية للأحزاب الثلاثة أو تحويلها لمؤتمرات استثنائية.
إلى جانب اعتبار مجموع أعضاء الهيئة التنفيذية وأعضاء اللجان الفرعية المنكبة على قضايا الاندماج بمثابة لجنة تحضيرية للمؤتمر الاندماجي، على أن تشرع في عملها مباشرة بعد الانتخابات، مع حقها في ضم أسماء أخرى لتجسيد إرادة الانفتاح على الفعاليات اليسارية من خارج أحزاب الفيدرالية.