نقابة التعليم العالي : الحالة الوبائية بكلية العلوم ابن زهر تنذر بالخطر


أصدرت النقابة الوطنية للتعليم العالي عن مكتبها المحلي بأكادير بلاغا عن متابعتها لظروف الدخول الجامعي 2020-2021 بكلية العلوم ابن زهر ومدى انعكاس الحالة الوبائیة للمؤسسة على نمط التدریس المعتمد بها.


وأوردت النقابة في بلاغ توصل “مغرب تايمز” بنسخة منه على أن “الدخول الجامعي الحالي عرف ارتجالا وتأخرا كبیرین وھذا راجع بالأساس إلى انعدام رؤیة استباقیة مرتكزة على تقییم جدي لعملیة التدریس عن بعد التي اعتمدت خلال مرحلة الحجر الصحي السابقة الشيء الذي كان من شأنه تسھیل المأموریة على السیدات والسادة الأساتذة وتجنیبھم الارتباك الذي یعیشونه حالیا”.


ووقفت النقابة عن مكتبها المحلي، حسب ذات البلاغ، على الحالة الوبائیة في المؤسسة التي تنذر بالخطر نظرا للارتفاع المھول لعدد الإصابات بكوفید 19 بین الأساتذة والإداريين دون احتساب الطلبة”، وشجبت تنكر الإدارة للأساتذة المصابین بالوباء وعدم تقدیم أي دعم لھم وتركھم لمواجھة الفیروس لوحدھم حسب إمكانیاتھم وعلاقاتھم الخاصة وبدل المستحیل لتجنب المصیر المجھول في ظل الحالة المتردیة والاكتظاظ التي تعرفھما المراكز الاستشفائیة بالمدینة “.


واستنكرت النقابة غیاب أي بروتوكول على مستوى المؤسسة الواجب إتباعه في حالة إصابة أحد الأساتذة بالوباء داعية إلى التسریع بتفعیل الإجراء الذي تقرر بمجلس الجامعة الأخير والقاضي بإحداث مركز للكشف عن فیروس كوفید 19 بكلیة الطب والصیدلة لفائدة الأطر التربویة والإدارية بالجامعة”.


وطالب ذات المصدر الإدارة بالإسراع في توضیح الوضعیة الوبائیة للمؤسسة وبشكل مستمر أمام ارتفاع عدد الإصابات بالوباء بین صفوف الأساتذة والإداريين والتي بلغت العشرات إلى حدود الساعة، مع ضرورة تطبیق البروتوكول الصحي الذي وضعته وزارتي الصحة والوزارة الوصیة.


وعبّرت النقابة عبر ذات البلاغ عن استنكارها الشدید لتھمیش عمید كلية العلوم إبن زهر لھیاكل المؤسسة في كل القرارات الإستراتيجية التي تعنى بالشق البیداغوجي وعلى رأسھا الاجتماعات التي دعت إليھا الجامعة والوزارة في ھذا المجال.


ووجّهت نقابة التعليم العالي دعوتها إلى الإدارة لتحمل مسؤولیاتھا كاملة بدءا بتفعیل الھیاكل والانكباب حول المشاكل البیداغوجیة المطروحة بسبب الارتجال والقرارات الفوقیة مند الحجر الصحي لشھر ابریل الماضي ، مع التأكيد على ضرورة إشراك الجمیع من اجل بلورة إستراتيجية محكمة ووضع آليات لتصریفھا في زمن بیداغوجي واضح ودقیق بأشراف من مجلس المؤسسة .