بالصور .. ملعب “محند الزعطيط” بتاراست يعانى الإهمال والتخريب ورئيس الجماعة يوضح

تعاني الفرق الرياضية المحلية بمدينة أكادير من أزمة البنية التحتية للملاعب التي تجري فوقها مبارياتها أو حين تستضيف فرقا أخرى فيكون عائقا حقيقا أمام تقدمها و “عارا للمدينة” عند استقبالها للخصم الآخر، ملعب “محند الزعطيط” بتاراست الجرف إنزكان مثالا.


و يظهر هذا الملعب في صور توصل بها “مغرب تايمز” حيث يعاني من الإهمال والتضرر المهول لجميع مرافقه، بأسيجة وأبواب مهشمة من طرف غرباء كانوا يستغلونه بطريقة فوضوية نظرا لأن طريقا عاما يتخلله، حيث المارة يتخذونه سبيلا في خرق تام لحرمة الملعب.


وصرّحت مصادر محلية في تصريح ل”مغرب تايمز” أن أسباب تدهور وضعية هذا المرفق الرياضي راجع إلى غياب التأطير في تسييرها وانعدام من يتكفل بحراستها وصيانتها ،كما ساهمت تجارة بقايا الحديد والمواد المعدنية بشكل غير مباشر في تشجيع البعض على هذا التخريب للحصول على الأعمدة الحديدية وأجزاء من السياج المعدني الذي يتم بيعه بالميزان مقابل دراهم معدودة .


وأضافت ذات المصادر أن فريق تاراست أصبح اليوم تالث فريق بعد الحسنية وأولمبيك الدشيرة ممثلا عن جهة سوس ماسة، ومن المرتقب أي يستضيف فرقا عريقة كالنادي المكناسي ومولودية وجدة والرشاد البرنوصي.


من جهته أوضح أحمد أدراق رئيس المجلس الجماعي لإنزكان في تصريح للموقع أن الجماعة قد أعلنت في وقت سابق عن طلب عروض لإعادة تهيئة هذا الملعب.


وأضاف أن “فتح الأظرفة من المقرر أن يتم منتصف شهر يناير من سنة 2021 لإختيار الشركة النائلة للصفقة بغلاف مالي حدد في 60مليون سنتيم تقريبا”.


وعن الطريق العام الذي يتوسط هذا الملعب أجاب : “هذه الطريق أنجزت في عهد المجلس السابق لكن الأشغال لم تكتمل، على أن يتم عزله وتحديد مساره وفق ذات الصفقة المذكورة”.


إهمال ملعب “محند الزعطيط” تتحمل المجالس المتوالية والحالية بمنطقة إنزكان الجزء الأكبر منه، الذي لم نرى منها أي عمل يدعم أعمال صيانة أو تجهيز الملعب فكان غيابها و عدم اهتمامها بشق الرياضة بالمدينة سبباً رئيسياً في زيادة معاناة الرياضة بكافة أوجهها بإنزكان