القاذورات تغرق سوق السمك بسيدي إفني

أضحى سوق السمك بجماعة ميراللفت بإقليم سيدي إفني مكبا عشوائيا للأزبال و القاذورات, الشئ الذي أثار آمتعاض الباعة و الساكنة خاصة وأن هذا الأخير تحول إلى نقطة سوداء تضم مجموعة من الإختلالات و الخروقات.

و صرح ’’ابن جامع العربي’’ أحد الباعة بالسوق المذكور أن الوضع صار كارثيا, خاصة و أن ظروف الإشتغال أو ممارسة أي نشاط مهني أصبحت منعدمة لا سيما تلك التي تتعلق ببيع الأسماك الطرية التي تحتاج بيئة سليمة من أجل ضمان جودتها وهذا ما يتنافى مع الواقع المعاش حسب قوله, معبرا عن إستيائه من تحول السوق إلى مرحاض تنبعث منه روائح كريهة تزكم الأنوف.

و تساءل مجموعة من الباعة عن مصير الوعود الكاذبة التي تلفظ بها المنتخبون, مطالبين بالكشف عن الأسباب الكامنة وراء توقف أشغال بناء السوق الجديد الذي أعطيت الإنطلاقة لأشغاله منذ سنتين.

و جدير بالذكر أن الباعة اشتكوا مرارا و تكرارا للجهات المسؤولة إلا أنهم لم يحركوا ساكنا، و يبقى السؤال الذي يظل مطروحا هو إلى متى ستظل الأوضاع كارثية خاصة و أنها تهدد السلامة الصحية للمواطنين.