إرتفاع ثمن حليب الأطفال يثير حفيظة المغاربة


عرفت أثمنة حليب الرضع إرتفاعا ملموسا في الآونة الأخيرة، الأمر الذي شكل حالة إستياء عارمة داخل الأسر المغربية، خاصة في ظل إنتشار فيروس كورونا و الذي خلف تدهورا على المستوى المادي..

وقد تمت زيادة ما يقارب 5 دراهم في العلبة الواحدة، الأمر الذي جعل المواطنون يتساءلون عن السبب الذي دفع الصيدليات لهاته الزيادة، في الوقت الذي كان يلزم الأخذ بعين الإعتبار الحالة المادية التي تعيشها مختلف الأسر المغربية في الظرفية الراهنة.

وفي سياق متصل تواصل موقع “مغرب تايمز” مع أحد الصيادلة حيث أكد له أن إرتفاع ثمن حليب الرضاع يكون تقريبا كل ثلاثة أشهر حسب الشركة المنتجة، وأن أرخص علبة حليب يصل ثمنها إلى 70 درهم ومن الممكن أن يرتفع هذا الثمن في الأشهر المقبلة إلى 100درهم
مضيفا أنه لادخل للصيدلاني في هذا الأمر، وإنما وزارة الصحة هي من تتحدد هذه الأثمنة، حيث أن هامش الربح لدى الصيدالية لايتجاوز ثلاثة دراهم في العلبة الواحدة.


وفي ذات الموضوع علم موقع “مغرب تايمز” أن الشكايات المتواصلة للمواطنين جراء هذا الإرتفاع، دفعت ب “عبد الله بووانو” رئيس لجنة المالية بمجلس النواب عن حزب العدالة والتنمية إلى مسائلة وزير الصحة “خالد آيت طالب”، في رسالة خطية مفادها ” أن إرتفاع ثمن حليب الأطفال يتسبب في ضرب القدرة الشرائية عند المغاربة” متفسرا عن “التدابير التي ستتخذها الوزارة الوصية عن هذا القطاع لخفض ثمن حليب الرضاع.”