ميراللفت: ساكنة الدواوير الساحلية يتسلقون جبل المعاناة

يعاني عدد كبير من ساكنة الدواوير الساحلية بمير اللفت من مشكل غياب وسيلة النقل المدرسي، مما وضع الأسر في مأزق في مواجهة يومية لتكاليف التنقل، حيث أن المدرسة المنشأة بعيدة جدا عن مقرات سكنهم.

و قد صرح أحد أعضاء جمعية الآباء وأولياء الأمور لموقع “مغرب تايمز” أن الوضعية المادية للآباء ضعيفة والتنقل اليومي يكلف ما يقارب خمسة عشردرهما حيث تتراكم المصاريف و في غياب لبديل آخر من أجل التنقل لتلقي المعرفة .

و قد نددت فعاليات جمعوية بالموضوع واعتبرت إقصاء الساكنة من الاستفادة من وسيلة النقل المدرسي وصمة عار على جبين منتخبي المنطقة، بالرغم من مراسلة جمعية “اد بن داوود” للجهات المختصة إلا أنهم و حسب الساكنة عمدوا إقصاءهم من الإستفادة من مشاريع توفير النقل المدرسي,

و جدير بالذكر المجلس الجماعي اكتفى بعدم الرد على الشكاية و تنكر لمعاناة الساكنة المحلية التي يضطر اغلبهم للهجرة صوب مدينة تزنيت ليتمكن ابنائهم من استكمال الدراسة.