الجمعية المغربية لحماية حقوق الإنسان تدخل على خط حادثة سير بطلها قائد بأيت اعميرة


تدخّل فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان باشتوكة ايت باها على خط وفاة شاب إثر حادثة سير وقعت بسيدي بيبي بين دراجة نارية كان يمتطيها قيد حياته وبين سيارة قائد الملحقة الثانية بايت اعميرة.


وقال أب الضحية في شكايته لفرع الجمعية أن ابنه تعرّض لحادثة سير مميتة رفقة خطيبته على مستوى الطريق الوطنية رقم 1 حيث صدمت سيارة خفيفة الدراجة النارية التي كان الضحية يقودها الشئ الذي أدى الى وفاته ونقل خطيبته الى المستشفى، مضيفا ان الدرك الملكي بسيدي بيبي انجز محضرا للحادثة وتساوره شكوك حول تحريف وقائع هذا الحادث لفائدة صاحب السيارة الذي يشغل منصب قائد الملحقة الثانية بايت اعميرة.

وزاد المتحدث في تصريحه أن الدرك الملكي طلبوا الاستماع إليه للتنازل عن القضية، إلى جانب إدلائه بشهادة تفيد أن سائق السيارة كان يسير بسرعة فائقة ،هذا بالإضافة الى تصريحات خطيبة المتوفى والتي نجت من هذه الحادثة.

وطالب فرع الجمعية الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بأكادير بفتح تحقيق نزيه فيما جاء في شكاية وجهها والد الضحية ضمانا لإنصافه وتطبيق القانون على الجميع.