فضل شاكر .. من فنان عالمي إلى سجين إرهابي

أدانت المحكمة العسكرية اللبنانية الفنان فضل شاكر، بالسجن 22 عاما مع الأشغال الشاقة بتهم تتعلق بالإرهاب.


وأصدرت المحكمة العسكرية حكمين غيابيين ضد شاكر الذي اقترن اسمه بجماعة “أحمد الأسير” لفترة.


فقد قضى الحكم الأول بإدانته بتهمة “التدخل في أعمال الإرهاب الجنائية التي اقترفها إرهابيون، مع علمه بالأمر عن طريق تقديم خدمات لوجستيكية لهم”. وحكم عليه ب 15 سنة مع الأشغال الشاقة، وتجريده من حقوقه المدنية.


أما الحكم الثاني فقد قضى بسجنه سبع سنوات مع الأشغال الشاقة والتجريد من الحقوق المدنية، وتغريمه خمسة ملايين ليرة لبنانية، بتهمة تمويله “مجموعة الأسير” المسلحة، والإنفاق على أفرادها وتأمين ثمن أسلحة وذخائر حربية.


الفنان فضل شاكر “أيقونة الأغاني الرومانسية” الذي كان فخرا للشعب اللبناني، وكانت أغانيه تحقق انتشارا واسعا على صعيد العالم العربي وحتى الأجنبي، وجمعته ديوهات مع فنانين مشهورين أمثال شيرين عبد الوهاب ويارا، رضخ في الأخيرواستسلم للفكر الإرهابي الذي غسل دماغه وحوله من إنسان إلى وحش، ليرجع مرة أخرى ليكفر عن أخطائه ويتصالح مع جمهوره لكن على ما يبدو أن التاريخ لا يرحم.