“رشيد بطاح”: الجمع العام للحسنية مر في ظروف غريبة

عقد مساء يوم أمس الثلاثاء نادي حسنية أكادير جمعه العام، للموسمين الرياضيين2018/2019 و 2019/2020، عبر تقنية المناظرة المرئية بحضور أعضاء المكتب المديري والمنخرطين، الجمع الذي إستمر لسبع ساعات تمت المناقشة من خلاله التقريرين الأدبي والمالي للموسمين المذكورين.

وفي تصريح ل”رشيد بطاح” أحد المنخرطين بالنادي السوسي لموقع “مغرب تايمز” إنتقد من خلاله الظروف التي مرّ منها التصويت بالجمع العام، حيث صرح أنه قد شارك في التصويت بعض المنخرطين الذين لاتتجاوز مدة إنخراطهم الشهر على حد قوله، الأمر الذي إعتبره “بطاح” خرقا للقانون إذ أنه لايمكن لأي منخرط أن يشارك في التصويت داخل الجموع العامة إن لم تتجاوز مدة إنخراطه السنة.

وتابع ذات المتحدث أن تسليمهم للتقريرين المالي والأدبي من طرف الإدارة كان يوم الإثنين أي يوم واحد فقط قبل عقد الجمع، الأمر الذي صعبّ على المنخرطين مسألة الإطلاع بشكل مدقق على التقريرين، وحسب قول “بطاح” فإن هذا التأخير في التسليم التقريرين المالي والأدبي معارض مع قانون الجمعيات الرياضية الذي يحث على تسليمها للمنخرطين عشرة أيام على الأقل قبل عقد الجمع العام.

وأضاف “رشيد البطاح” أن المكتب المسير للنادي يبحث عن أي طريق للهروب من المواجهة المباشرة مع المنخرطين، الأمر الذي جعل الجمع العام يتأخر إلى هذا الوقت من السنة حيث كان بإمكانهم عقده في وقت سابق.

ونوه “بطاح” بالعمل الذي قام به رئيس النادي السوسي طيلة السبع سنوات وكل ما حققه الفريق طيلة فترة ولايته، إلا أن هذا لا يشفع للقول أن النادي في المكان الذي يستحقه يقول “بطاح”، وإنما يلزمه عمل وتسيير جيدين للعودة للمسار الصحيح.

وتجدر الإشارة إلى أنه قد تمت المصادقة على التقريرين المالي والأدبي في الجمع العام للموسم 2018/2019، الرياضي ب 25 صوتا مقابل 11 صوتا معارضا، بينما صادق 35 منخرط على التقريرين لموسم 2019/2020 فيما إعترض منخرطان، وإمتنع منخرط واحد عن التصويت.