الفكر الداعشي يشمت في وفاة صلاح الدين الغماري (وثيقة)

شمت عمر الحودشي أحد شيوخ السلفية الجهادية ،في الوفاة المفاجئة للصحفي و الإعلامي بالقناة الثانية صلاح الدين الغماري مساء أمس الخميس.

وغرد الحدوشي في تغريدة عبر حسابه تويتر ،قائلا: مات صلاح الدين الغماري، كم أشاع من إفك وعهر وافتراء علينا وعلى المسلمين، متسائلا هل تنفعه قناة الصرف الصحي؟ عند الله تجتمع الخصوم يا طلاح ، أنت بين يدي ربك الآن، هل نفعك من كنت تطبل لهم من الطغاة والجباة ،وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون، لا جعلناك في حل أبدا.

يبدو أنه حان الوقت للحسم مع هذا الورم السرطاني الذي استفحل في جسد الأمة وأساء إلى تعاليم الإسلام ومبادئه القائمة على الوسطية والعيش المشترك والتسامح، لاسيما حماية الشباب والأشخاص من الفكر” الداعشي” الذي يفتقد أدنى المبادئ الإنسانية، القائمة على القتل وجز الأعناق.


يشار أن عمر الحدوشي، المعروف بأبي الفضل، زعيم السلفيين المغاربة وأحد قادة التيار السلفي، استفاد من عفو ملكي، بعد أن تمت ادانته في مجموعة من القضايا المتعلقة بالإرهاب.